مملكة الغموض
’,، أهلاً .. وسهلاً .. ,’،

,’، ((اخي الزائر الكريم اختي الزائرة الكريمة )) ,’،

,’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا منتدى مملكة الغموض
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،
,’، مايسعدك ويطَيِّب خاطرك ’,،
نتمنى ان تتشرف بالتسجيل معنا
’,، فِي إنْتظَارِ هطولِ سحابة إبداعك ,’،
,’، نتمنى لَك التوفيق ومزيداً من التوهج ’,،
’,، تَحيّاتِي وَتَقْديرِي ,’،

مملكة الغموض


 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول
عزيزي الزائر الكريم ;عزيزتي الزائرة الكريمة;حللت أهلا ووطنت سهلا;مرحبا بك بين إخوانك و أخواتك زيارتك تسرنا وغيابك يضرنا ومشاركتك معنا تشرفنا إن شاء الله تستمتع(ي) و تفيد(ي) وتستفيد(ي) معنا نحن بانتظار مشاركتك معنا الى ذلك الحين نحن سعداء بتواجدك معنا♥️ •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*• منتدى مملكة الغموض •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*• لقد تم تعديل المنتدى وإضافة بعض اللمسات عليه ونتمنى ان تشاركوا في تطويره عن طريق مساهماتكم القيمة •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*• منتدى مملكة الغموض •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•يمكن للزوار الكرام المشاركة بطلباتهم واقتراحاتهم في بعض أقسام المنتدى •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•منتدى مملكة الغموض•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*• منتدى مملكة الغموض منتدى شامل لكل المواضيع التي تهم المجتمع بكل الجوانب الدينية والصحية والفكرية وغيرها الكثير الكثير•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•منتدى مملكة الغموض•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•قريبا ان شاء الله سيتم إنشاء قسم جديد خاص بالأناشيد •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*• منتدى مملكة الغموض•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*• لا تستطيع إدارة المنتدى مراقبة جميع المشاركات اليومية وعليه ففي حالة ما إذا وجدتم أي مخالفة داخل أقسام المنتدى فرجاءا قوموا بإبلاغ الإدارة مباشرة•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*• منتدى مملكة الغموض•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*• تسمح لكم إدارة منتدى مملكة الغموض بالتسجيل في المنتدى والمساهمة فيه بكل حرية في إطار الاحترام الشامل وفي حالة ما إن لم يعجبكم الوضع يمكنكم مراسلة الإدارة مباشرة لإلغاء العضوية في حين تظل عضويتكم ثابتة في حالة ما إن شملنا تطلعاتكم ونال المنتدى بجل أقسامه إعجابكم وهذا ما نتمناه حقا •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*• منتدى مملكة الغموض •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*• سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

شاطر | 
 

 قصص الانبياء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mysteriousa nouzacosta
الادارة العامة
الادارة العامة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 188
تاريخ التسجيل : 20/02/2011

مُساهمةموضوع: قصص الانبياء   الإثنين مارس 21, 2011 2:03 am

ثم لأتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين[{الأعراف 16} فرد عليه الرب عز وجل )قال اخرج منها مذؤوما مدحورا[{الأعراف 17} ذليل مهزوم]لمن تبعك منهم لأملأن جهنم منكم أجمعين( {الأعراف 17} كل من يتبعك من بني آدم سيستحق النار ، وجاء تفصيل ذلك في آيات أخرى منها قول الله سبحانه وتعالى )منها خلقناكم وفيها نعيدكم و منها نخرجكم تارة أخرى[ {طه 54} وقال تعالى )ولقد خلقنا الإنسان من صلصال من حمإ مسنون و الجان خلقناه من قبل من نار السموم وإذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من صلصال من حمإ مسنون فإذا سويته و نفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين فسجد الملائكة كلهم أجمعون إلا إبليس أبى أن يكون مع الساجدين قال يا إبليس مالك أن لا تكون مع الساجدين قال لم أكن لأسجد لبشر خلقته من صلصال من حمإ مسنون قال فاخرج منها فإنك رجيم وإن عليك اللعنة إلى يوم الدين قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون قال فإنك من المنظرين إلى يوم الوقت المعلوم قال رب فبما أغويتني لأٌزَيِّنَنَّ لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين قال هذا صراط علي مستقيم إن عبادي ليس لك عليهم سلطان إلا من اتبعك من الغاوين وإن جهنم لموعدهم أجمعين[ {الحجر 26 -43} وقال تعالى يصف هذا المشهد]وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس قال أأسجد لمن خلقت طينا قال أرأيتك هذا الذي كرمت علي [ {الإسراء 62} هذا آدم الذي فضلته علي ]لأن أخرتني إلى يوم القيامة[{الإسراء 62} لو تعطيني مهلة إلى يوم القيامة)لأَحْتَنِكَنَّ ذريته إلا قليلا[ {الإسراء 62} أظل كل ذرية آدم إلا القليل منهم فقال له الله عز وجل)قال اذهب فمن تبعك منهم فإن جهنم جزاؤكم جزاءا موفورا واسْتَفْزِزْ من استطعت منهم بصوتك وأَجْلِبْ عليهم[ {الإسراء 63-64} مثل أحدهم ينادي بالصوت ويستفز الناس ينادي يا جماعة بالصوت هذا الاستفزاز بالصوت يعني نادي جماعتك ]وأجلب عليهم بخيلك ورَجْلِكَ[ {الإسراء 64} يعني هاجمهم بالجيوش على الخيول و الجيوش التي تمشي يعني استعمل معهم كل أسلحتك هذا معنى الآيات كل ما عندك من أسلحة استعملها)وشاركهم في الأموال و الأولاد [ {الإسراء 64} ولذلك من السنة الإنسان عندما يأتي أهله يذكر الله سبحانه وتعالى حتى لا يشاركه الجن ومن السنة أن يذكر الله عند الطعام حتى لا يشاركه في الطعام ]وشاركهم في الأموال و الأولاد وعدهم[ {الإسراء 64} زين لهم غني لهم أعطيهم الأغاني]وعدهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا إن عبادي ليس لك عليهم سلطان وكفى بربك وكيلا[ {الإسراء 65} إذا آيات كثيرات توضح المعصية الأولى لله عز وجل ، أول من عصى الله سبحانه وتعالى كان إبليس بهذه الصورة المعصية المباشرة لله عز وجل يرد على الله عز وجل مباشرة فسماه الله سبحانه وتعالى من الكافرين ، الكافر هو الذي يجحد النعمة ، الله سبحانه وتعالى أنعم عليه ورفعه إلى السماء وهو يجحد النعمة فقال: ً وإذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من طين فإذا سويته و نفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين فسجد الملائكة كلهم أجمعون إلا إبليس استكبر وكان من الكافرين ً أول المعاصي التكبر ولذلك قال العلماء كل المعاصي أصلها الكبر الغرور ولذلك جاءت الأحاديث بالإنذار الشديد على قضية الكبر ( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر ) وجاءت الأحاديث بالنهي عن إسدال الثوب تكبرا ( لا ينظر الله إلى من جر ثوبه خيلاء ) الذي يتفاخر بثوب ، يتفاخر ببيت يتكبر على الناس أنه من قبيلة كذا هذا أصل المعاصي ولذلك النبي صلى الله عليه وسلم لما سمع الصحابة الكرام أحدهم ينادي بالأنصار و الأخر ينادي بالمهاجرين قال ( دعوها فإنها نتنة ) فالعصبية و القبلية و التفاخر على الناس أصل المعاصي ، فلا تكبر على موظف أو على خادم أو على مسكين ، أول ما عصي الله سبحانه وتعالى بالتكبر .هكذا خلق آدم هكذا كانت بدايته وخلق عالما ما كان جاهلا كما الآن يدرسون لنا أن الإنسان كان جاهلا ثم بدء يتجول في الأرض ويتعلم كذا وبدء يتعلم اللغة ويتعلم كيف يستعمل النار هذا كلام خاطئ هذا خلط في التاريخ الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان عالما أعلم من الملائكة جاء ذلك في آيات كريمات وأحاديث شريفة تبين بداية آدم وعلم آدم .
لما وقف آدم لما نفخ فيه الروح وصلت الروح إلى رجله وقف، قال له الله تعالى أتي أولئك النفر من الملائكة فقل السلام عليكم وكانت اللغة التي يستعملها آدم هي اللغة العربية نعم لغة الملائكة لغة أهل الجنة اللغة العربية ، فذهب إليهم وقال السلام عليكم فقالوا وعليك السلام ورحمة الله فقال له الله عز وجل هذه تحيتك وتحية و ذريتك بينهم]وعلم آدم الأسماء كلها[{البقرة 30}من أول يوم من أول خلقه علمه كل الأسماء ، تحدث المفسرون في هذه القضية ما هي الأسماء التي علمها الله تعالى لآدم والرأي الراجح فيها هو رأي ابن عباس أنه علمه اسم كل شيء هذه دابة هذا بحر هذا طير هكذا هذا المثال يذكره ابن عباس هذه دابة هذا بحر هذا طير هذه شجرة هذا جبل كل شيء في السماوات والأرض كل شيء يعلم اسمه أي علم هذا ، هل يوجد إنسان اليوم يعلم اسم كل شيء لا يوجد آدم يعرف اسم كل شيء وعلمه الله سبحانه وتعالى صنعة كل شيء الصناعة الأولى صنعة النار وصنعة الحديد وصنعة الخشب صنعة كل شيء علم عظيم ، الله سبحانه وتعالى رفعه ليس بالشكل والخلق وإنما العقل والحلم) وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة[ {البقرة 30} بدء الله سبحانه وتعالى يعرض المخلوقات)فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين[{البقرة 30}صادقين ما هي علاقة صادقين الموضوع ، تذكرون لما خلق الله آدم ماذا قالت الملائكة قالوا ليخلق الله تعالى ما يشاء فوا الله لن يخلق خلقا إلا كنا أكرم على الله منه و أعلم فبين لهم أن آدم أكرم منهم وأعلم ، أكرم منهم لما أمرهم بالسجود له هذا سجود تكريم وليس سجود عبادة والسجود التكريم كان جائزا ثم صار حراما ولذلك يعقوب عليه وزوجته وأبناؤه سجدوا ليوسف )وخروا له سجدا[ {يوسف 100} سجود تكريم فسجود التكريم كان جائزا أما في فرعنا فهو حرام فالملائكة أيضا سجدت سجود تكريم لآدم ، إذا من أكرم ، والآن الله سبحانه وتعالى يريد أن يبين لهم أن أدم ليس فقط أكرم منهم وإنما أعلم منهم فإن كنتم صادقين في قولكم ليخلق الله تعالى ما يشاء فوا الله لن يخلق الله خلقا إلا كنا أكرم على الله منه و أعلم ً أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين فقالوا لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم قال يا أدم أنبئهم بأسمائهم ً فبدء أدم يسمي كل شيء ، كل شيء يعرض عليه فما يخطئ ً فلما أنبئهم بأسمائهم ً نبئهم باسم كل شيء)فلما أنبئهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني غيب السماوات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون[{البقرة 32}ماذا كانوا يكتمون ، يكتمون قولتهم والله لن يخلق الله خلقا إلا كنا أكرم على الله منه و أعلم هذا الكلام الذي كانوا يكتمونه فالله سبحانه وتعالى قال: هذا الكلام الذي كنتم تكتمونه بينته لكم فهذا سر التعليق .
لاحظوا عندما نقرأ في القصص ونقرأ في السير نبدأ نفهم القرآن ، لا تفهم القرآن إلا إذا فهمت أسباب نزوله وهذه المعاني تجلت في هذه الآيات .
ثم إن الله سبحانه وتعالى خلق حواء عليها السلام ، لم تخلق فورا عاش أدم فترة في الجنة لكنه عاش وحيدا فاستوحش كما جاء في الأحاديث استوحش فأصابه الضجر ، في أحد الأيام بينما هو نائم أخذ الله سبحانه و تعالى ضلعا من أضلاعه من جهة اليسار فشكل منه حواء وكسا هذا العظم لحما يقول الله سبحانه و تعالى ]يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة[ {النساء 1} كلكم خلقتم من أدم ]وخلق منها زوجها[ {النساء 1} فأدم خلقت منه حواء ، إذا لم تخلق خلقا منفصلخلقت من أدم فلما استيقظ أدم عليه السلام وجد امرأة قائمة عنده فسألها من أنت قالت امرأة قال لماذا خلقت قالت لتسكن إلي ، سكن أنس ، خلقها الله سبحانه و تعالى لأجل ذلك . فالملائكة شاهدوا هذه المرأة تحدث أدم فسألوه مخلوق جديد لا يوجد مثله في المخلوقات المعروفة وأرادوا أن يختبروه قالوا ما اسمها أنت تعرف أسماء كل شيء فما اسمها قال حواء علمه الله سبحانه و تعالى اسمها قالوا لماذا سميت حواء قال لأنها خلقت من شيء حي ، خلقت من أدم وهو حي فسميت حواء وجاء في صحيح مسلم عن أبى هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من كان يؤمن بالله واليوم الأخر فإذا شهد أمر فليتكلم بخير أو ليسكت واستوصوا بالنساء فإن المرأة خلقت من ضلع وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه إن ذهبت تقيمه كسرته وإن تركته لم يزل أعوج . يعني في طبائع النساء اعوجاج أحيانا عواطف تحكمهن ليس العقل يحكمهن ، يحكمهن العواطف فإن تصر عليها ستكسرها وإن تركتها ستبقى فيها هذه العاطفة التي يجب أن تتحملها ، لذلك ختم النبي صلى الله عليه وسلم هذا الحديث وقال استوصوا بالنساء خيرا ،لا تجبروها على غير طبيعتها فخذوها بالرفق واللين .
وجاء في الأحاديث الصحيحة في قصة سارة عليها السلام زوجة إبراهيم أنها كانت أجمل نساء العالمين سارة أجمل امرأة في الدنيا بعد حواء ففي هذا الحديث إشارة إلى أن حواء كانت أجمل امرأة خلقت منذ الخلق إلى قيام القيامة أجمل ما خلق من النساء حواء عليها السلام ، ثم إبليس بدء يوسوس ، هذه الوسوسة تمت في الجنة وليس في الأرض بعدما سكن أدم وزوجته الجنة بأمر الله عز وجل يقول الله سبحانه وتعالى ]وقلنا يا آدم أسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شئتما[ {البقرة 34}جنة عرضها السماوات والأرض كلها متاحة لكم ليس فيها شيء ممنوع إلا شجرة واحدة )ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين[ {البقرة 34} وفي أية أخرى ]ويا أدم أسكن أنت وزوجك الجنة فكلا من حيث شئتما [{الأعراف 18} الرغد : الحياة المترفة ’حياة ليس فيها عناء و لا تعب رغد ]وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لأدم فسجدوا إلا إبليس أبى فقلنا يا أدم إن هذا عدو لك [{طه 113-114}إذا التنبيه أن إبليس عدو من البداية من أولها قبل الوسوسة ، قال انتبه ]هذا عدولك ولزوجك فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى إن لك ألا تجوع فيها ولا تعرى[ {طه 114-115} إذا الذين يقولون أن في قصص تاريخ الإنسان أنه كان عاريا وبعد ذلك بدء يتعلم الملابس هذا غير صحيح ، الله سبحانه وتعالى أنزل عليه اللباس في الجنة وأنزل عليه اللباس في الأرض . ]أنزلنا عليكم لباسا يواري سوءاتكم وريشا ولباس التقوى ذلك خير[{الأعراف 25} فمن أول خلق أدم لم يكن عاريا ولم يعرف العري لا هو ولا زوجته ، ما كان عاريين كانا مكسيين من أول يوم من الخلق]إن لك ألا تجوع فيها ولا تعرى وإنك لا تظمأ فيها ولا تضحى[ {طه 115-116} لا تشعر بالعطش ولا حتى بمقدمات العطش ، نعيم كامل شبع وملابس وترف ورغد حياة كريمة في منتهى الجمال ليس فيها عناء وليس فيها شقاء فعندها بدأت الوسوسة ، وجاءت الوسوسة في آيات كريمات يقول الله سبحانه وتعالى] ويا أدم أسكن أنت وزوجك الجنة فكلا من حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين [ {الأعراف 18} أذن الله سبحانه وتعالى لإبليس أن يدخل الجنة ليوسوس ولم يكن إبليس يسكن الجنة طرد منها ولكن أذن الله له بالدخول إلى الجنة من أجل الوسوسة فقط هذه الوسوسة تمت بأن يطمعهما بأن هذه الشجرة هي شجرة الخلد وشجرة الملك ]فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما ووري عنهما من سوءاتهما[{الأعراف 19} العورة عورة مغطاة متوارية يلبسون الثياب لما أكلا من الشجرة سقطت الملابس فالشيطان أراد أن يعريهما وأراد أن يجعلهما يعصيان الله عز وجل ]فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما ووري عنهما من سوءاتهما وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين[ {الأعراف 19} لو أكلتما من الشجرة ستصيران من الملائكة وستكونان خالدين فطمعهما بهذه الأمور]وقاسمهما[{الأعراف 20}يعني يحلف الأيمان بالله عز وجل ]إني لكما لمن الناصحين [ {الأعراف 20}بدأت الأيمان المغلظة على هذه المسألة ]فدلاهما بغرور[{الأعراف 21} ضحك عليهم جرهم إلى شيء لم يكونا ليحتاجانه عايش في الجنة أنت موجود في الجنة ماذا تريد وخالد في الجنة ماذا تريد لكن سبحان الله الإنسان يبقى قي عقله شيء من النقص ]فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوءاتهما[{الأعراف 21} سقط الثياب وظهرا عاريين ، فاستحى أدم واستحت حواء وهذا أصل خلقة الإنسان الحياء ، التعري يأباه تأباه فطرة الإنسان ، منذ أدم عليه السلام لا يحبون التعري فلما تعريا استحيا ما عندهما ثياب زالت الثياب اختفت الثياب ]وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة [{الأعراف 21} بدأ يقطعان أشجار ورق الجنة ويضعانه على جسميهما حتى لا يظهرا عاريين . وفر أدم بدء يجري فهنا ناداه الله عز وجل ، إذ جاء في الحديث لما فر أدم أن الله سبحانه ناداه يا أدم أتفر مني تفر من الله أين تذهب فقالا لا يا رب كان مؤمن ومتيقن من قدرة الله عز وجل ، ما فررت منك لكن مستحى أن تراني بهذا الحال عاري و عاصي جاء هذا في الحديث الصحيح للبخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :[ لولا حواء لم تخن أنثى زوجها ] هي التي جعلته يعصي لولا حواء ما خان ، ما سقط في المعصية آدم فناداها الله عز و جل نادى آدم و نادى حواء جاء ذلك في الآيات]و ناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة و أقل لكما إنَّ الشيطان لكما عدو مبين[{الأعراف 21}ماذا كان موقف آدم و حواء هل أصرا على المعصية كما أصر إبليس لما رفض أن يسجد و عاتبه الله عز و جل أصر على المعصية أما آدم و حواء لما ناداهما ]وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة و أقل لكما إِنَّ الشيطان لكما عدو مبين[{الأعراف 21}]قالا ربنا ظلمنا أنفسنا[اعترفا ]و إن لم تغفر لنا و ترحمنا لنكنن من الخاسرين[ لكن الله سبحانه و تعالى غضب شجرة واحدة إختبار بسيط جدا و تسقط فيه فعاد الأمر العظيم و قال ربهم)قلنا اهبطوا منها [ {البقرة 37} اهبطوا من الجنة ]قالاهبطوا بعضكم لبعض عدو و لكم في الأرض مستقر و متاع إلى حين قال فيها تحيون و فيها تموتون و منها تخرجون[ {الأعراف 23-24} و جاءت آيات أخرى تفصل ذلك في قوله تعالى : ]ولقد عهدنا إلى آدم من قبل[ {طه 112} أعطيناه عهد محدد ]و لقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي[ {طه 112}نسي الأمر ]ولم نجد له عزما [ {طه 112}العزم و هو عدم أخذ الرخص يعني أخذ النفس بالشدة و القوة ما كان من أهل العزم ليس من لأهل العزم ] وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى فقلنا با آدم إنَّ هذا عدو لك و لزوجك فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى إنَّ لك ألَّا تجوع فيها ولا تعرى و إنك لا تظمأ فيها تضحى فوسوس إليه الشيطان قال يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد و ملك لا يبلى فأكلا منها فبدت لهما سوءاتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة و عصى آدم ربه فغوى [ {طه 113-118}ثم اجتباه الله سبحانه و تعالى ، تاب عليه لما اعترف بذنبه ودعا الله سبحانه وتعالى ، الله سبحانه و تعالى تاب عليه لكنه أخرجه من الجنة عاقبه ثم تاب عليه)ثم اجتباه ربه فتاب عليه و هدى[ {طه 119}قال تبت بعدما تاب عليه قال:] قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدو فإما يأتينكم مني هدى فمن إتبع هداي فلا يضل و لا يشقى و من أعرض عن ذكرى فإنَّ له معيشة ضنكا و نحشره يوم القيامة أعمى[ {طه 120-122}نزل آدم إلى الأرض] فتلقى آدم من ربه كلمات [ {البقرة 26}الله سبحانه و تعالى علمه كلمات يقولها فتاب عليه هذه الكلمات يقول المفسرون قول الله سبحانه و تعالى : ] ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكنن من الخاسرين [ {البقرة 22} فهذا دعاء العاصي من عصى الله سبحانه و تعالى يدعو بهذا الدعاء] ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا و ترحمنا لنكنن من الخاسرين [ {البقرة 22} و نزل آدم إلى الأرض و نزلت معه حواء و أنزل معهم إبليس أين نزل اختلف الرواة لكن الرأي الراجح من رواه ابن عباس رضي الله عنه قال أهبط آدم في الهند ، نزل في الهند و نزلت حواء بجدة مدينة جدة المعروفة فجاء في طلبها بدأ يبحث عنها في الأرض حتى اجتمعا و تعارفا بعرفات فبذلك سمي عرفات تعارف فيه آدم و حواء ثم بث الله سبحانه و تعالى البشر ]وبث منهما رجالا كثيرا و نساءً [ {النساء 1}يروي الطبري أن حواء ولدت لآدم أربعين ولدا في عشرين بطنا عشرين مرة ولدت ، كل مرة تلد توأم في كل واحد ذكر و أنثى أولهم قابيل و أخته أنبن و آخرهم عبد المغيث و أخته أم المغيث و بدأ البشر يكثرون و يتناسلون و كان نبيهم آدم هو الذي كان يعلمهم الدين و كلهم كانوا موحدين ] كان الناس أمة واحدة[{البقرة 211}على التوحيد كل الناس كلهم موحدين ما فيهم شرك يقول ابن حبان في صحيحه يروي عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث أن أبا ذر سئل النبي صلى الله عليه و سلم قال من كان أول الرسل قال آدم فقال أبو ذر نبي مرسل فقال النبي صلى الله عليه و سلم نعم فهو ليس فقط نبي و إنما أيضا رسول ، نبي مرسل خلقه الله بيده ثم نفخ فيه من روحه ثم كلمه قبلا ، الله سبحانه و تعالى كلم آدم بدون ترجمان بدون وحي بدون واسطة بدون جبريل كلام مباشر كان لآدم و يروي ابن جرير و ابن كثير و غيرهما عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن الله سبحانه و تعالى حين أهبط آدم من الجنة إلى الأرض علمه صنعة كل شيء إذ نزل عالما ومكسيا و نزل يعرف طرق الصناعة ، الصناعة الرئيسة بدايتها صناعة الحديد و صناعة النار و صناعة الخشب و صناعة المنسوجات و غيرها كانوا يعرفونها من أول الخلق على عكس الذي يعلم الناس اليوم إن بعدين تعلم الناس هذه الأشياء كلا ، طيب كيف نجد بعض القبائل الإفريقية هكذا تعيش حياة همجية يقول العلماء هؤلاء ضلوا من أصل الأرض هؤلاء و قوم ضلوا من أصل الأرض و ضاعوا و عاشوا حياة بدائية لكن الحضارة بدأت مع الإنسان من أول لحظة ثم تكاثر الخلق و بدأت أول معصية على الأرض قتل قابيل هابيل ورأينا كيف كانت المعصية الأولى لله عز و جل حيث رفض إبليس لعنه الله أن يسجد لآدم عليه السلام و رأينا كيف كانت المعصية الأولى بذلك ] قال ما منعك ألا تسجد إذ أمرتك [ {الأعراف 10}و كان أصل هذه المعصية الكبر، الغرور و هذا كما يقول العلماء أصل المعاصي لما شعر الإنسان أنه أفضل من غيره ، أنه خير من غيره لذلك كررها إبليس عدة مرات أنا خير منه : ] قال أنا خير منه خلقتني من نار و خلقته من طين [{الأعراف 11} القضية ليست من أي بلد أنت من أي قبيلة أنت من أي عائلة أنت هذه لن تغني ، الذي يتفاخر على الناس من أجل هذا إنما يقلد إبليس : ] أنا خير منه خلقتني من نار[ {الأعراف 11}أما آدم عليه السلام لما عصى تلقى من ربه كلمات فتاب عليه ،اجتباه ربه فتاب عليه و هدى ما أصر على المعصية إبليس لما خاطبه الله سبحانه و تعالى لماذا لم تسجد أصر أما آدم عليه السلام لما خاطبه الله عز و جل لما عصيت ] قال ربنا ظلمنا أنفسنا[{الأعراف 22} اعترف ]وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكنن من الخاسرين[{الأعراف 22}فهذا فرق هائل ما بين معصية آدم و معصية إبليس أما إبليس فأصر على المعصية و استكبر فاستحق بذلك النار و الخلود في النار و أما آدم فرغم أنه عصى و خالف أمر الله كما فعل إبليس ، إبليس خالف أمر الله و آدم خالف أمر الله لكن إبليس أصر أما آدم فاستغفر و لذلك يقول العلماء رحمهم الله لا صغيرة مع إصرار ولا كبيرة مع استغفار إذا عصيت فاعترف و استغفر و ارجع إلى ربك فيستهديك و يتوب عليك أما الذي يصر على المعصية فهذا الذي يستحق العقوبة من الله سبحانه و تعالى ، و رأينا كيف هبط آدم و زوجه إلى الأرض و عاش في الأرض و كان كما ذكرنا عالما ليس فقط في علوم الدين بل في أمور الدنيا علمه الله سبحانه و تعالى من كل شئ و علنه الأسماء كلها و علمه صنعة كل شئ و كان مكسيا ما كان عاريا لا كما يوهموننا اليوم بأن البشر بدءوا عراة لا يعرفون شيئا لا نزل و هو يعلم و عاش آدم و حواء في الأرض و بث الله سبحانه و تعالى منها رجالا كثيرا ونساءً في إحدى الروايات أن آدم عاش ألف عام و هذا في أرجح الروايات عاش ألف سنة و رأى من ذريته و من أحفاده و أحفاد أحفاده أعداد هائلة من الإسرائيليات أنما وصلت 400 عبد بغض النظر عن الإسرائيليات ، النبي صلى الله عليه و سلم قال لنا في الإسرائيليات لا تكذبوها و لا تصدقوها ، لكن بالتأكيد أنه بث البشر هذا موجود في القرآن]وبث منهما رجالا كثيرا و نساءً [{النساء 1} من آدم و حواء انتشر البشر أعدادا كبيرة من البشر و من أوائل أبناء آدم و في رواية أنه أول أبناء آدم قابيل و ذكر لنا الله سبحانه و تعالى قصة قابيل مع أخيه هابيل في كتابه الكريم و القصة أن قابيل كان في طبعه خشونة و شدة و أما هابيل كان فيه ليونة و رقة وكان قابيل يعمل في الزراعة أما هابيل فكان يعمل في رعي الغنم و هذه المسألة تحتاج رحمة و عاطفة فجاء أرحم من الحيوان ما يرى جائع فيتركه أو يرى عطشان فينساه أو يرى ضعيف فيثقل عليه فيها مسألة الرقة و كانت البشرية محتاجة إلى قانون مختلف لكي تتناسل اليوم عندنا محرم الزواج من الأخت أما في ذلك الوقت فكلهم اخوة كلهم أبناء آدم فقابيل كانت شريعتهم في تلك الفترة أن قابيل يتزوج أيا أخت من أخواته إلا التوأم التي ولد معها و كذلك هابيل أيا من أخواته إلا التوأم و كانت أخت هابيل مقربة إليه لكنها كانت أقل جمالا من أخت قابيل هكذا في روايات كثيرة فما أحب قابيل أن يزوج قابيل أخته الجميلة لأخيه كان يريد أن يتزوجها لكن هذا محرم حرمه أدم عليهم و كان آدم نبيا رسولا و الرسول هو الذي له شرع له قوانين أما النبي فليس له شرع نعم يوحي إليه و يأتيه الملك و تكون له معجزة و لكن ليس له شرع و إنما يبدأ شرع رسول من الرسل فآدم عليه السلام كان رسو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nouzacosta.ahlamontada.com
 
قصص الانبياء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الغموض :: قسم ملوك الاسلام :: القصص والعبر-
انتقل الى: